«آسيا أفضل منطقة في الحركة البارالمبية» شعار المؤتمر الدولي


«آسيا أفضل منطقة في الحركة البارالمبية» شعار المؤتمر الدولي



الاماراتاختتم المشاركون من أكثر من ثلاثين دولة آسيوية أعمال مؤتمر الإمارات الدولي لرياضة المعاقين في القارة الآسيوية، أمس في العاصمة أبوظبي، رافعين شعار العمل متحدين جنباً إلى جنب مع مجلس إدارة اللجنة البارالمبية الآسيوية، وذلك بهدف جعل آسيا أفضل منطقة في الحركة البارالمبية، ورفع المشاركون في المؤتمر أسمى آيات الشكر والتقدير لقيادة دولة الإمارات على اهتمامها ودعمها المتواصل للرياضة البارالمبية، كما رفعوا شكرهم إلى اللجنة البارالمبية الإماراتية لاستضافتها هذا الحدث المتميز، مثمنين جهود المؤسسات والجهات الداعمة للحركة البارالمبية على مستوى القارة الآسيوية.

وقد تركزت أعمال المؤتمر على مدى ثلاثة أيام، من المناقشات والاجتماعات بين ممثلي اللجان البارالمبية الوطنية، حول النهوض بالحركة البارالمبية الآسيوية، واعتماد خارطة طريق واستراتيجية عمل جديدة تهدف إلى الارتقاء بالرياضة البارالمبية الآسيوية، وتحقيق أقصى درجات التعاون مع مجلس إدارة اللجنة البارالمبية الآسيوية، ومع اللجان الوطنية فيما بينها، بما يسهم في تحسين أوضاع اللجان الوطنية خاصة في الدول النامية.

توحيد الجهود

واتفق المشاركون على تطوير استراتيجية توحّد جهود المعنيين بالشأن الرياضي البارالمبي بما يصبّ في جهود تحويل القارة الآسيوية إلى أنموذج ناجح للرياضة البارالمبية، لتكون أفضل منطقة في العالم في هذا الميدان، وليتمتع الرياضيون الآسيويون بالإمكانيات والميزات التي تسهم في رفع أدائهم ودعمهم للوصول إلى منصات التتويج العالمية، وقد تميزت اجتماعات اللجان البارالمبية الآسيوية ببحثها ما أهو أبعد من الرياضة بحدّ ذاتها، حيث تمّ التركيز على الجوانب التنموية والاقتصادية والاجتماعية، التي ترتبط بشكل مباشر بالرياضة البارالمبية، والتي تؤثّر بشكل فاعل على أداء الرياضيين.

المقرّ إلى أبوظبي

وفي حديثه عن اختتام فعاليات المؤتمر أشار ماجد عبدالله العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية إلى أنّ هذا المؤتمر والتجمع قد حقق أهدافه، حيث إنّ أغلب ممثلي الدول المشاركة أجمعوا

على أن هذه المرة الأولى التي يتم مناقشتهم وأخذ آرائهم، من أجل بناء استراتيجية تخص آسيا كلها، وأشار إلى أنه تمّ اتخاذ قرار بنقل مقر اللجنة من ماليزيا إلى الإمارات في الاجتماع الأول الذي عقد في دولة الكويت خلال فبراير الماضي، حيث تمّ فيه قرار بالإجماع من أعضاء المجلس بنقل المكتب من ماليزيا إلى العاصمة أبوظبي، وقال: «كانت الورش مفعمة بالإثارة، والنتائج المتميزة، ونحن في إدارة الاتحاد الآسيوي يتوجب علينا أن نضع الأولويات لأنفسنا من خلال ما تم طرحه من الدول الأعضاء في القارة الآسيوية لرسم خطة استراتيجية وأهداف واضحة المعالم».

 

** البيان الاماراتية  12 مايو 2015



Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com